أدانت منظّمة شيعة رايتس ووتش الدولية ومركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، في بيانيين منفصلین الجريمة المروّعة التي تعرّض لها المئات من الشيعة مؤخّراً في سوريا. والإجلاء القسري لأهالي مدينتي الفوعه وكفريا، وحمّلا المجاميع الإرهابية والدول الداعمة لأطراف النزاع مسؤولية إزهاق أرواح المدنيين الأبریاء . 
هذا وطالب الطرفان مجلس الأمن الدولي إدانة تلك الجريمة وملاحقة الجهات المسؤولة عن ارتكابها، ودعیا المجلس الی العمل علی منع تزوير الحقائق عبر إضفاء الشرعية على تلك الجماعات الإرهابية لمواصلة أعمالها الإجرامية.
تفاصیل أوفی في هذا التقریر