اشاعة وجود مخطط اقتتال شيعي على هامش تظاهرات البصرة

وفيق السامرائي ينشر على حسابه الرسمي في الفيس بوك



توضيح (نفي) حول ما يتكرر نشره عن تقرير نُسبَ الينا يتعلق بوجود مخطط اقتتال شيعي على هامش تظاهرات البصرة المظلومة بالفساد والاهمال.

وقال السيد وفيق السامرائي على حسابه في الفيس بوك : نحن مع العراق ووحدته ضد المخربين والتكفيريين والإرهابيين والمفسدين ومع الفقراء والكادحين ونحن منهم ولن نكون مع طرف سياسي ضمن عملية محاصصة لئيمة أشاعت النهب والفساد وسحقت الفقراء، وكل ما ينشر من تقارير تنسب الينا عن وجود مؤامرة إقليمية وتحديد اسماء ضباط.. وجماعات ودول حول تظاهرات البصرة وامتداداتها لا صلة لنا به اطلاقا، وكانت هناك صفحة مدعومة تحمل اسم ( محبي الاستاذ وفيق السامرائي) لا نعرف أي شيء عنها قد نشرت ذلك، واتصلنا بها لمحاولة التعرف على من يديرها ورفضوا الاجابة، فقمنا بالابلاغ عليها وغلقها، وقد نوهنا في مقالينا يومي 23 تموز و5 أيلول 2018 الى ذلك.
نحن مع المتظاهرين السلميين ضد الفساد والمفسدين والفاشلين، لكن نتجنب ما يشجع الانفلات، وقد عبرنا عن ذلك بوضوح تام في لقاء على قناة دجلة يوم 25/7/2018 وفي مقالات عدة كتبت على صفحتنا هذه (ونرفض اعطاء أي تصريح خارجها للصحافة والمواقع وغيرها)، وطالبنا مرارا بتوجيه كافة امكانات وموارد الدولة لمعالجة معاناة البصرة قلب العراق وروحه واصدار تشريعات تردع بيع الدرجات الوظيفية.
نبقى دائما مع الفقراء والكادحين والمظلومين وضد الفساد والمفسدين ومع أمن العراق ووحدته واستقراره ومستقبله (ولسنا مع أي طرف غير الشعب)، ولذلك بقينا خلال السنوات السابقة بعيدين عن الترشيح للانتخابات لرفضنا المحاصصة كليا.
نوهنا كثيرا إلى أن البصرة ليست كغيرها، وكل الذين يراهنون على الوقت لامتصاص الرفض دون علاج شامل يخطئون الحساب.
وحفظ الله العراق وأهله وليخزي الله المفسدين ويحفظكم.