خبيرة أممية تدعو إلى وقف تهديد وترهيب دكتور عراقي ينشط في حقوق الأطفال


 دعت السيدة ماري ، مقررة الأمم المتحدة في العراق بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان إلى وقف تهديد وترهيب الدكتور مصطفى الكسرة، وهو مدافع عن حقوق الأطفال ودكتور يساعد ضحايا التعذيب والاحتجاز التعسفي والقسوة ضد الأطفال.

وفي بيان صادر اليوم الأربعاء، قالت السيدة ماري: "يجب على الجهات المجهولة أن توقف على الفور تهديد وترهيب مصطفى الكسرة.

وبحسب بيان المقررة الخاصة ، فقد تم استهداف مصطفى الكسرة من قبل مجموعة مسلحة تنتمي لجهات جهولة بمحاولة اغتيال فيما يتعلق بعمله القانوني ومساهماته في محاربة العنف ضد الاطفال ومساعدة الفقراء وحتى مساهماته في محاربة تغير المناخ من اجل الاجيال القادمة.

وبحسب ما ورد، كان دكتور مصطفى قد تقدم بشكوى يطالب فيها بالتحقيق في تعرّض موكّله للتهديد في بالعراق في آب/أغسطس الماضي.

وقالت ماري ، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الأطفال : "إنني قلقة للغاية بشأن استخدام التهديد والترهيب اللذين قد يقوضان الحق في حرية الرأي والتعبير والعمل المشروع للنشطاء أمثال دكتور مصطفى الكسرة".

وذكر بيان السيدة لولور أنه يجري استجواب مصطفى الكسرة  وموكليه بانتظام فيما يتعلق بعمله في مساعدة الاطفال ومحاربة العنف ضدهم.

* يشار إلى أن المقررين الخاصين والخبراء المستقلين، يعينون من قبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو جهة حكومية دولية مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان حول العالم.ويكلف المقررون والخبراء بدراسة أوضاع حقوق الإنسان وتقديم تقارير عنها إلى مجلس حقوق الإنسان. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المنصب شرفي، فلا يعد أولئك الخبراء موظفين لدى الأمم المتحدة ولا يتقاضون أجرا عن عملهم.