أصحاب معاوية لا يفرقون بين الجمل والناقة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقدم اليكم مقتبس من أحد جلسات الشيخ ياسر الحبيب بعنوان "اصحاب معاوية لعنة الله عليه لا يفرقون بين الجمل والناقة"

"شاهد حال من كان مع الامام علي عليه السلام والامام الحسن عليه السلام عمن كانوا مع معاوية عليه لعنة الله, كيف كان حال من كل مع معاوية؟...
هناك حادثة لطيفة يرويها المسعودي في مروج الذهب "يمكنكم الرجوع اليها" يقول ذات مرة هناك شخص كوفي دخل الشام (ايام معاوية , ايام الحرب بينه وبين الامام عليه عليه السلام) ليست حرب صفين , بل هل الغارات والمناوشات التي كانت تحصل.
دخل الكوفي وكان معه بعيره واذا بشخص شامي يمسك به فقال له ماذا تريد؟ فقال له الشامي هذه ناقتي فُقدت مني يوم صفين وانت سارقها! فقال هذه لدي وملكي ولا اعطيك اياها... فرُفع الامر الى معاوية, فدخل الرجل الشامي الى معاوية فقال له ان هذا الرجل الكوفي ومعه ناقتي اخذها مني يوم صفين واريد إرجاعها ولدي شهود! فقال له معاوية اين شهودك؟ فجائه بـ50 شخص من اهل الشام من قومه وقالو له نعم هذه ناقته. الكوفي قال لمعاوية يا معاوية هذه ليست له فهذا كذاب! فقال له لماذا كذاب؟ ما دليلك؟ فقال له تعال وافحصها هذه ليست ناقة اصلاً!! هذا جمل! فكيف يدعي انها ناقته؟ فقال معاية اعطه الناقة ونتهى الموضوع ولا الغي قضائي!
فعندما رأى الكوفي انه لا جدوى من الحديث مع معاوية الظالم الاثم قام بتسليم ناقته الى الرجل الشامي... وعندما ذهب الشهود, اعطى معاوية ثمن الناقة للكوفي وقال له انا ادري هذا كان جمل ولم يكن ناقة وفقط اريد منك شيء واحد وهو عندما ترجع الى الكوفة اذهب الى علي بن ابي طالب (عليه السلام) وقل له "معاوية يقاتلك بـ100 الف لا يفرقون بين الجمل والناقة! لا يفقهون شيئاً ولكنهم يفعلون كل شيء من اجلي انا (معاية يقصد نفسه لعنه الله) فيا علي لا يمكنك ان تنتصر علي!

هذا مقتبس من احد جلسات الشيخ ياسر الحبيب